التنسيق الحضارى يدرج اسم يوسف جوهر فى مشروع عاش هنا – شعاع نيوز

أدرجت الهيئة الوطنية للتنسيق العمراني، برئاسة المهندس محمد أبو سعدة، اسم يوسف جوهر في مشروع “عاش هنا”، تخليداً لذكراه عبر مختلف الأجيال، حيث تم وضع لافتة على باب منزله، والذي يقع في 9 شارع وادي النيل بالمعادي.

عاش بانر هنا
عاش بانر هنا

ولد في مدينة قوص بمحافظة قنا عام 1912. تخرج في كلية الحقوق عام 1935، وكتب أول سيناريو له لفيلم “العقل في إجازة” عام 1947 لحلمي رفلة. ترك مهنة المحاماة ليتفرغ لكتابة الروايات، وبدأ بنشر كتاباته من خلال «مجلتي» المملوكة لأحمد الصاوي. كتب القصص القصيرة والروايات، وكان معظم إنتاجه في كتابة السيناريو كحلقة وصل بين الرواية الأدبية والسينما. قام بكتابة السيناريو والحوار للعديد من الأفلام المستوحاة من الروايات. توفي في 11 سبتمبر 2001.

أغنى المجال الثقافي باثنتي عشرة مجموعة قصصية وسبع روايات، منها: «جروح عميقة» عام 1942، و«أمهات في المنفى» التي تحولت إلى فيلم سينمائي عام 1981، وكاتب سيناريو وحوار للروايات والأعمال المسرحية. والتي تم تحويلها إلى أفلام سينمائية، منها: “صلاة العندليب”، و”العندليب”. «الحب الضائع» لطه حسين، «الأيادي الناعمة» لتوفيق الحكيم، «بين القصرين» لنجيب محفوظ. – كتب: “البيه البواب”، “سائق الهانم”، “هذا ما فعله والدي”.

وهو أيضًا كاتب قصص وسيناريوهات وحوار، مثل: «أيام وليالي»، و«العروس الصغيرة»، و«الرباط المقدس». كتب للدراما التليفزيونية: كتابات مثل «تدور الساقية» و«أيام الحب والغضب»، كما أشرف على سيناريو مسلسل «الأيام».


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى