التلوث الضوئى وحوادث الفضاء.. مخاوف من دوران مليون قمر صناعى حول كوكبنا – شعاع نيوز

حذر العلماء من أن أكثر من مليون قمر صناعي قد يكون قريبا في مدار أرضي منخفض، حيث تسعى الدول إلى إطلاق آلاف أقمار الاتصالات، وسيكون هذا العدد أكثر من 115 ضعف العدد الموجود في المدار اليوم، وفقا لباحثين في جامعة كولومبيا البريطانية. .

كما حذر الخبراء، بحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، من أن “الازدحام المروري” في المدار الأرضي المنخفض يمكن أن يؤدي إلى التلوث الضوئي وحتى الاصطدامات بين الأقمار الصناعية.

وتأتي المشكلة مما يسمى بـ “الأبراج الضخمة” من أقمار الاتصالات، على غرار مقهى ستارلينك الذي يملكه إيلون ماسك، وهو مقهى يضم ما يصل إلى 300 ألف قمر صناعي، والذي يقدم خدمات الإنترنت من الفضاء.

لقد حذر العلماء بالفعل من أن أقمار ستارلينك الصناعية الخاصة بإيلون يمكن أن تقتل شخصًا ما في العقد المقبل.

أطلقت شركة Musk 4500 قمرًا صناعيًا من نوع Starlink في السنوات الخمس الماضية، وهي تمثل الآن أكثر من 50% من جميع الأقمار الصناعية النشطة التي تدور حول الأرض.

أطلق جيف بيزوس أول قمرين صناعيين له من مشروع كويبر هذا العام، مما أثار مخاوف من حدوث سباق فضائي بين المليارديرين.

وكتب الباحثون: “يوجد ما يقرب من 4500 قمرًا صناعيًا من Starlink و630 قمرًا صناعيًا من OneWeb في المدار اعتبارًا من يوليو 2023، لكن هذه مجرد البداية”.

ويتعين على البلدان أن تتقدم بطلب للحصول على الطيف الراديوي لدى الاتحاد الدولي للاتصالات قبل إطلاق الأقمار الصناعية، وتشير التسجيلات الأخيرة إلى إمكانية إطلاق أكثر من مليون قمر صناعي قريباً عبر 300 “كوكبة ضخمة”.

ويحذر الباحثون من الزيادة الكبيرة في عدد الأقمار الصناعية، الأمر الذي قد يعرض المهام العلمية في الفضاء للخطر.

وكتب الباحثون: “تم تقديم مجموعات من الأقمار الصناعية أكبر بكثير من Starlink الخاص بشركة SpaceX، بما في ذلك كوكبة مكونة من 337320 قمرًا صناعيًا تسمى Cinnamon-937 والتي تم تقديمها في سبتمبر 2021”.

كوكبة القرفة-937، التي تم تقديمها في رواندا، هي أكبر كوكبة تم تقديمها حتى الآن.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى