البنهاوى: هيئة الكتاب تبنت مشروعا ضخما لإعادة نشر أعمال أدباء القرن الـ20 – شعاع نيوز

وقال الدكتور حسين البنهاوي، بعد استحواذ الهيئة المصرية العامة للكتاب على سلسلة “آداب القرن العشرين”، إن الهيئة تبنت مشروعا ضخما بشراء أعمال أدباء القرن العشرين وحقوق الملكية الفكرية لعرضها لهم مرة أخرى من خلال سلسلة كتاب القرن العشرين.

وأوضح حسين البنهاوي، في تصريحات خاصة لـ”شعاع نيوز”، أن الفكرة من شراء أعمال أدباء القرن العشرين هي الحفاظ عليها بدلا من فقدانها، ومن المقرر نشر كتاب عن طه حسين وأعمال عباس العقاد، وكذلك أعمال يوسف جوهر.

وأشار حسين البنهاوي إلى أننا سنناقش في السلسلة مقالات بعض الكتاب، بالإضافة إلى عرض كيف تطور شكل المقالة شعاع نيوز؟ حيث أنها لم تنشأ في الأدب المصري والعربي، بل وجدت في الصحافة الأجنبية، وخاصة فرنسا.

وأكد حسين البنهاوي أن الهيئة المصرية العامة للكتاب حصلت على حقوق نشر هذه المقالات، وهذا الجهد بدأ منذ زمن طويل، وما زلنا نكمل هذا الجهد.

يذكر أن مجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للكتاب أعلن اليوم عن تغيير بعض رؤساء تحرير المسلسلات والمجلات التي تصدرها الهيئة. وكلف المجلس عدة شخصيات ثقافية منها: الكاتب والشاعر عزمي عبد الوهاب رئيساً لتحرير مجلة عالم الكتاب، والشاعر علي عطا رئيساً لتحرير سلسلة إبداع عربي، ود.أشرف رضا رئيساً لتحرير سلسلة ذاكرة الفنون، والشاعر يسري حسن رئيساً لتحرير سلسلة ديوان الشعر العامي، والدكتور سامي سليمان رئيس تحرير سلسلة دراسات أدبية.

وقرر المجلس استئناف سلسلة «آداب القرن العشرين» برئاسة الدكتور حسين البنهاوي، والتي حملت عناوينها الأولى بعض أعمال عميد الأدب العربي طه حسين، مساهمةً في المشروع الذي وتهتم اللجنة بهذه الفترة وهي “إعادة طه حسين”. كما تولى الدكتور مصطفى رياض رئاسة المشروع. “الألف كتاب الثانية” الوطنية المعنية بترجمة أهم الإصدارات الفكرية والمعارف الإنسانية، بعد رحيل عميد المترجمين العرب الدكتور محمد العناني.

ووجه مجلس إدارة الهيئة برئاسة بهي الدين الشكر لجميع رؤساء هذه المسلسلات والمجلات السابقين على الجهود الملموسة التي بذلوها في دعم النشر بالهيئة على مدار الأعوام السابقة وما قدموه من مساهمات ثقافية.

وقال بهي الدين، إن الهيئة تعمل حاليا على وضع خطط جديدة، بما يتوافق مع التطورات التي تشهدها الهيئة والمشهد الثقافي المصري والعربي، وتقديرا للتجارب السابقة، وهي بالطبع مرحلة تليها مرحلة أخرى في التنمية الثقافية .


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى