الأمم المتحدة تعتمد إدانة الفصل العنصرى بجنوب أفريقيا عام 1962.. ما الذى جرى؟ – شعاع نيوز

وفي 6 نوفمبر 1962، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارًا يدين سياسات الفصل العنصري في جنوب إفريقيا ويدعو جميع أعضائها إلى إنهاء العلاقات الاقتصادية والعسكرية مع البلاد..

من عام 1948 إلى عام 1993، كان الفصل العنصري، الذي يأتي من الكلمة الأفريكانية التي تعني “الفصل”، عبارة عن فصل عنصري وتمييز سياسي واقتصادي أقرته الحكومة ضد الأغلبية غير البيضاء في جنوب أفريقيا. ومن بين العديد من المظالم، أُجبر السود في جنوب إفريقيا على العيش في مناطق معزولة ولم يتمكنوا من دخول الأحياء المخصصة للبيض فقط ما لم يكن لديهم تصريح خاص. على الرغم من أن البيض في جنوب أفريقيا لا يمثلون سوى جزء صغير من السكان، إلا أنهم سيطروا على الغالبية العظمى من أراضي البلاد وثرواتها..

وفي أعقاب مذبحة عام 1960 التي راح ضحيتها متظاهرون غير مسلحين في شاربفيل بالقرب من جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا، والتي قُتل فيها 69 شخصاً من السود وأصيب أكثر من 180 آخرين، اكتسبت الحركة الدولية لإنهاء الفصل العنصري دعماً واسع النطاق. ومع ذلك، فإن القليل من القوى الغربية أو الشركاء التجاريين الرئيسيين الآخرين لجنوب أفريقيا، فضلوا فرض حظر اقتصادي أو عسكري كامل على البلاد. ومع ذلك، نمت معارضة الفصل العنصري داخل الأمم المتحدة، وفي عام 1973، وصف قرار للأمم المتحدة الفصل العنصري بأنه “جريمة ضد الإنسانية”. وفي عام 1974، تم تعليق عضوية جنوب أفريقيا في الجمعية العامة.

وبعد عقود من الإضرابات والعقوبات والمظاهرات العنيفة بشكل متزايد، تم إلغاء العديد من قوانين الفصل العنصري بحلول عام 1990.

وأخيرا، في عام 1991، في عهد الرئيس إف دبليو دي كليرك، ألغت حكومة جنوب أفريقيا جميع قوانين الفصل العنصري المتبقية والتزمت بكتابة دستور جديد. وفي عام 1993، تمت الموافقة على حكومة انتقالية متعددة الأعراق والأحزاب. وفي العام التالي، أجرت جنوب أفريقيا أول انتخابات حرة تمامًا، وأصبح الناشط السياسي نيلسون مانديلا، الذي قضى 27 عامًا في السجن مع قادة آخرين مناهضين للفصل العنصري بعد إدانته بالخيانة، رئيسًا جديدًا لجنوب إفريقيا..


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى