الأمم المتحدة تحذر من قتال عنيف فى ميانمار يمتد إلى المدن – شعاع نيوز

حذرت الأمم المتحدة من خطورة تجدد القتال العنيف في ميانمار بين قوات الجيش والمجموعات العرقية، ومن توسعه ليشمل المدن والمناطق الحضرية في المناطق الشرقية والغربية من البلاد، والتسبب في موجة نزوح جديدة..

وقالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة – بحسب بيان على موقع الأمم المتحدة اليوم السبت – إن الصراع أدى إلى مقتل نحو 70 مدنيا وإصابة أكثر من 90 آخرين..



كما أدى القتال إلى موجة جديدة من النزوح، مما أدى إلى نزوح أكثر من 200 ألف شخص من منازلهم منذ 27 أكتوبر/تشرين الأول. وفي المجمل، نزح أكثر من مليوني شخص في جميع أنحاء ميانمار..



ووفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، تم إغلاق طرق النقل الرئيسية في المناطق التي تشهد قتالا نشطا من قبل كل من الجيش والمنظمات العرقية المسلحة..



هناك أيضًا تقارير تفيد بأن جسرًا مهمًا واحدًا على الأقل قد تم تدميره، وتم إغلاق أحد المطارات، مما أدى إلى تقييد حركة الأشخاص إلى مواقع أكثر أمانًا وكذلك وصول العاملين في المجال الإنساني. وتتعرض شبكات الاتصالات للتعطيل بشكل متزايد.



وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، جيريمي لورانس، إن المفوضية تراقب عن كثب التطورات في ميانمار، وسط تقارير تفيد بأن عدة مئات من الجنود ألقوا أسلحتهم..



وأضاف: “من الضروري أن يعامل جميع المعتقلين معاملة إنسانية، مشدداً على أن الأعمال الانتقامية محظورة تماماً بموجب القانون الدولي. والجنود الأفراد ليسوا مسؤولين بشكل جماعي عن الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها الجيش”.“.



وقال متحدث باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان إن السلوك السابق يشير إلى أنه عندما تعرضت قوات المجلس العسكري لانتكاسات في الميدان، استخدمت قوة أكبر، من خلال الضربات الجوية العشوائية وغير المتناسبة والقصف المدفعي..



وتابع: “على مدى العامين الماضيين، قمنا بتوثيق التأثير الشديد لمثل هذه التكتيكات على السكان المدنيين“.



كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه العميق إزاء تدهور الوضع في ميانمار.



وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في بيان صدر في وقت سابق من هذا الأسبوع: “الأمين العام يدعو جميع الأطراف إلى الالتزام بالقانون الإنساني الدولي وبذل قصارى جهدهم لحماية المدنيين”.“.



ومضى يقول إنه يجب حماية المدنيين وفقا للقانون الإنساني الدولي، ويجب محاسبة المسؤولين عن الانتهاكات. ويدعو الأمين العام إلى إتاحة الوصول دون عوائق لإيصال المساعدات الإنسانية العاجلة والخدمات الأساسية عبر جميع القنوات. وأضاف أن سلامة وأمن وكالات الأمم المتحدة وشركائها أمر بالغ الأهمية.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى