افتتاح أول أوبرا فى أفريقيا والشرق الأوسط.. القصة الكاملة لـ الأوبرا الخديوية – شعاع نيوز

لقد مثلت مصر نقطة التقاء جغرافية وثقافية منذ فجر التاريخ. وتوالت على أرضها الطيبة حضارات مختلفة، وبقيت بحكم مكانتها منارة ساطعة للفكر والفن. واستمرارًا لهذا الدور الرائد، قرر الخديوي إسماعيل عام 1869 إنشاء دار للأوبرا تقام فيها احتفالات افتتاح قناة السويس. في مثل هذا اليوم 1 نوفمبر 1869، افتتح الخديوي إسماعيل دار الأوبرا الخديوية، أو دار الأوبرا الملكية.


ونتيجة حب الخديوي إسماعيل للفنون، أراد أن تكون دار الأوبرا الخديوية تحفة معمارية لا تقل عن نظيراتها في العالم. وكلف المهندسين الإيطاليين “أفوسكاني” و”روسي” بوضع تصميم يراعي الدقة الفنية والروعة المعمارية والاهتمام بالزخرفة. ولذلك تم الاستعانة بعدد من الرسامين والنحاتين والمصورين لتزيين وتجميل المبنى. وتم بناؤها من الخشب، واستغرق العمل فيها ستة أشهر، بحسب الموقع الرسمي لدار الأوبرا المصرية.

وكانت رغبة الخديوي إسماعيل أن يفتتح دار الأوبرا الخديوية بأوبرا عايدة التي تحكي قصة خالدة من أعماق التاريخ المصري. إلا أنها لم تتمكن من الظهور في حفل الافتتاح بسبب الحرب الفرنسية الألمانية وحصار باريس واستحالة شحن الملابس والزخارف التي كانت تصنع في أوروبا. وبدلا من ذلك، تم تقديم أوبرا ريجوليتو. ظهرت عايدة بعد عامين وتم تقديمها لأول مرة عام 1871.

بعد سنوات كانت خلالها أوبرا الخديوي المنارة الثقافية الوحيدة في الشرق الأوسط وأفريقيا، فجر يوم 28 أكتوبر 1971، احترق المبنى القديم في مشهد مأساوي أصاب المصريين بالذعر والخوف على مستقبل الثقافة والحضارة. الفنون، ومع تزايد الحاجة إلى إيجاد مركز تنويري يهدف إلى تقديم الفنون الرفيعة، بالإضافة إلى… إحياء التراث الفني المصري بمجالاته المختلفة، قامت وزارة الثقافة بالتنسيق مع منظمة التعاون الدولي اليابانية ( جايكا) لإنشاء دار الأوبرا المصرية بمنحة تبرز أواصر الصداقة والتعاون بين الشعبين المصري والياباني. وتم اختيار أرض الجزيرة لتكون مقراً لها، وتم الاتفاق على تصميم معماري إسلامي حديث يتناغم مع المباني المحيطة. وفي عام 1985 تم وضع حجر الأساس للمبنى الذي اكتمل بعد 34 شهراً من العمل. وأدت الجهود المتواصلة إلى افتتاح دار الأوبرا المصرية في 10 أكتوبر 1988، وأصبحت أحدث معلم ثقافي في القاهرة وأول دار أوبرا في الشرق الأوسط.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى