استشاري عيون: كثرة التعرض لضوء الموبايل قد يدمر خلايا العين – شعاع نيوز

أصبح الاستخدام المطول للهاتف المحمول أمرًا لا مفر منه بالنسبة للعديد من الفئات، بدءًا من الشباب وحتى كبار السن، لدرجة أن الهاتف أصبح جزءًا لا يتجزأ من حياتنا الشخصية. لكن هل تعلم مدى خطورة التعرض المفرط للأجهزة التي ينبعث منها الضوء الأزرق؟.

أكد الدكتور نادر حسن استشاري جراحة وطب العيون بمستشفى معهد ناصر، أن كثرة الضوء الأزرق الصادر من الأجهزة الإلكترونية، وخاصة الهواتف المحمولة، يؤثر بشكل كبير على العيون بشكل خاص..

وقال استشاري العيون إن الضوء الأزرق المنبعث من الأجهزة الإلكترونية، وخاصة في الليل، قد يؤثر تدريجيا على الرؤية، وقد يسبب في بعض الحالات العمى المتسارع بسبب تأثير الضوء المباشر على شبكية العين، وخاصة على الجزء المركزي المسؤول عن القراءة أو الرؤية. .

وأضافت أن التعرض لفترات طويلة للأضواء الزرقاء يؤدي إلى تدمير خلايا الشبكية، مما قد يؤدي تدريجياً إلى موت الخلايا المستقبلة في الشبكية وقد يتسبب في تلفها..

وفي السياق نفسه، أكدت دراسة أجراها باحثون في جامعة ملبورن، بالتعاون مع جامعة موناش وجامعة سيتي في لندن، أن نظارات الضوء الأزرق لا تقلل من إجهاد العين عند استخدام أجهزة الكمبيوتر، كما أن ارتداء العدسات المصفاة للضوء الأزرق قبل النوم يفي بالغرض. ولا تحسن نوعية النوم، بحسب ما نشره الموقع. “الأوقات الأخيرة”

أكد الباحثون أنه لا فائدة من استخدام العدسات المصفاة للضوء الأزرق، بدلاً من العدسات القياسية (الشفافة)، لتقليل إجهاد العين عند استخدام الكمبيوتر..

وأوضح الباحثون أن ست دراسات قيمت ما إذا كان ارتداء العدسات المصفاة للضوء الأزرق قبل النوم يمكن أن يحسن نوعية النوم، وكانت النتائج مختلطة. وشملت هذه الدراسات أشخاصًا يعانون من مجموعة متنوعة من الحالات الطبية، بما في ذلك الأرق والاضطراب ثنائي القطب. لم يتم تضمين البالغين. الأشخاص الأصحاء في الدراسات لا نعرف حتى الآن ما إذا كانت هذه العدسات تؤثر على جودة النوم لدى عامة السكان.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى