إيفان بونين.. أول روسى يحصد نوبل وندم على يوم مولده وحسد نبى الله نوح – شعاع نيوز

شاعر روسي كان له فلسفة خاصة في الحياة لدرجة أنه أعلن ندمه يوم ولادته والذي كان في مثل هذا اليوم 22 أكتوبر 1870م. كان الكاتب إيفان بونين أول كاتب روسي يفوز بجائزة نوبل في الأدب عام 1933م، ونظراً لتعرضه لأزمات كثيرة في حياته، مما جعله يندم على يوم ولادته. وتمنى لو أنه ولد في زمان غير زمانه.

ولد إيفان ألكسيفيتش بونين في مدينة فورونيج لعائلة نبيلة ضمت الشاعر فاسيلي جوكوفسكي والشاعرة آنا بونينا. في عام 1881 دخل المدرسة في مدينة يليتس. في البداية كانت الدراسة سهلة، إذ كان يحفظ قصيدة كاملة إذا أحبها. لكن في السنوات التالية ساءت الأمور في الدراسة أكثر فأكثر، وفي السنة الثالثة بقي في صفه ليعيدها في العام التالي. لم يكمل بونين تعليمه في المدرسة، ثم واصل تعليمه بشكل مستقل تحت إشراف شقيقه يولي ألكسيفيتش، الأستاذ في الجامعة..

في بداية حياته، وقبل دخوله المدرسة، كان يقضي كل يومه في القرى المجاورة ويرعي الماشية مع الأولاد الفلاحين. بعد تخرجه عام 1889 بدأ العمل في الصحافة. ومع ذلك، في سن الثامنة، كتب بونين قصيدته الأولى، لكنه نشر قصائده وقصصه الأولى في الصحيفة التي كان يعمل فيها. وفي عام 1889، خصص له عمود دائم في الجريدة، وكان يكسب رزقه من الكتابة الأدبية.

وقال إيفان في مذكراته عن ولادته: “لقد ولدت قبل الأوان، ولو كنت قد ولدت قبل هذا الوقت لكانت ذكرياتي ككاتب مختلفة، ولما شهدت مآسي 1905م، وبعدها الحرب العالمية الأولى وما بعدها عام 1917م، واستمرارها ولينين وستالين وهتلر”، لكني أحسد أبانا نوح، فقد خسر وكان من نصيبه أن يشهد طوفانًا واحدًا“.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى