إزاى ترتب أفكارك بشكل منطقى ولا تشتت ذهنك – شعاع نيوز

التشتت وعدم التركيز مشكلتان شائعتان في حياة الكثير من الأشخاص في العصر الحديث، ومع زيادة التشتت الذهني وتعدد المهام والمسؤوليات، قد يكون من الصعب الحفاظ على التركيز والتركيز على مهمة واحدة. ومع ذلك، هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتحسين التركيز والشعور بقدر أقل من التشتت.

في هذا التقرير من الموقع موراتوماسوسوف نلقي نظرة على بعض النصائح والإجراءات التي يمكن اتخاذها للتغلب على التشتت وزيادة التركيز.


تشتت

تشتت

نصائح لزيادة التركيز:

التحكم بالبريد الإلكتروني:

من المعروف أن البريد الإلكتروني هو أحد أكبر عوامل التشتيت التي قد تواجه الإنسان، لأن البريد الإلكتروني مليء بأولويات الناس وعواطفهم، فعندما يستقبل الإنسان البريد، فهذا يعني أن من أرسله يريد منه أن يترك كل شيء فيه. يده ويمنحه اهتمامه بسرعة، وأفضل شيء هو القدرة على التحكم في البريد. إلكترونياً، إذا وجد الشخص بعض الصعوبات في التركيز في العمل، فيمكن منع رسائل المسوقين أو النشرات الإخبارية، لأنها تشتت العقل دون داع.


قلة التركيز (1)

قلة التركيز

عدم تعدد المهام:

ومن المعروف أنه إذا كان الشخص لديه أكثر من شاشة مفتوحة في نفس الوقت، فإن التركيز لن يكون عاليا، بل سيفقد معظم تركيزه. وهي عملية متابعة مهمة واحدة على شاشة واحدة، ثم ينقل الشخص انتباهه إلى الشاشة الأخرى، ثم يعود إلى الشاشة الأخرى، وهكذا. وهذا ما يسمى التبديل. المهام، لأنه في كل مرة ينظر الشخص إلى مهمة جديدة يستغرق حوالي دقيقتين للعودة إلى العمل بنفس الكفاءة مرة أخرى، وهذا يقلل من الإنتاجية ومن الأفضل الالتزام بشاشة واحدة.

ضع الهاتف على الوضع الصامت بدلاً من الاهتزاز:

يحمل معظم الناس هاتفًا ذكيًا، مما قد يصيب الشخص بالشلل إذا حمله. وقد يقوم البعض بوضع الهاتف على الوضع الصامت أو الاهتزاز، حتى يشعر بالتركيز وعدم إزعاج من حوله. لكن ما لا نعرفه هو أن وضع الهاتف في وضع الاهتزاز يجعل الشخص يقطع تركيزه. ومع ذلك، إذا كان الهاتف في الوضع الصامت، فسوف تضيء الشاشة، مما قد يصرف الشخص عن المهمة التي بين يديه. أفضل شيء لتجنب تشتيت الانتباه هو وضع الهاتف في وضع عدم الإزعاج، مما يجعل الشخص هو الذي يتحكم في الهاتف وليس العكس.


قلة التركيز (2)

قلة التركيز (2)



لا تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي كفترة راحة:

قد يشعر الإنسان بأنه يريد الحصول على قسط من الراحة، لكن إذا كان منغمساً في وسائل التواصل الاجتماعي، فإنه لا يمنح عقله الراحة التي يريدها، مما يجعل الدماغ يعمل بشكل مستمر. وبدلاً من الجلوس أمام الهاتف، يمكن للشخص الذهاب في نزهة سريعة بالخارج وممارسة التأمل لفترة من الوقت. أو تناول وجبة خفيفة صحية.

قلة التركيز (3)
قلة التركيز (3)


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى