إدراج اسم شهيد الدبلوماسية المصرية محمد كمال الدين فى مشروع حكاية شارع – شعاع نيوز

أدرج الجهاز الوطني للتنسيق العمراني اسم شهيد الدبلوماسية المصرية محمد كمال الدين صلاح ضمن مشروع قصة شارع لإطلاع المارة على كافة التفاصيل عنه وعن اسمه تخليدا لذكراه بين الأجيال.

ولد محمد كمال الدين صلاح في 28 مايو 1910، ونشأ في كنف والده الذي كان عالما وقاضيا وممثلا بالمحكمة. وهذا ما ساعد محمد كمال الدين على أن يتعلم من والده قيم العدل والصمود التي ميزه خلال عمله الدبلوماسي، وأن يستقي من مكتبة والده العريقة. بدأ كمال حياته كناشط في الحزب الوطني الذي أسسه مصطفى كامل.

محمد كمال الدين صلاح
محمد كمال الدين صلاح

تخرج كمال الدين في كلية الحقوق عام 1932م، وعمل بالمحاماة قبل التحاقه بالسلك الدبلوماسي. اختارت مصر كمال الدين صلاح عام 1954م، ليكون ممثل مصر في “المجلس الاستشاري لمجلس الوصاية الثلاثي” الذي شكلته الأمم المتحدة من مصر والفلبين وكوبا عام 1950م للإشراف على الصومال المحلي. الحكومة لمدة عشر سنوات تنتهي في عام 1960، وعندها تتولى الصومال الحكم الذاتي.

ومنذ تعيين كمال الدين ممثلاً لمصر في مجلس الوصاية الاستشاري، عمل على بذل جهود كبيرة من أجل تحقيق الصومال استقلاله قبل نهاية فترة الوصاية، واستطاع أن يجذب قلوب الصوماليين إليه. كما عزز اللغة شعاع نيوز والثقافة الإسلامية التي كان الاستعمار يحاربها، وحارب محاولات القضاء على اللغة شعاع نيوز. وعمل على إنشاء مركز ثقافي في الصومال، وطلب من مصر إرسال بعثة تعليمية دينية ومدنية للتصدي بشكل حاسم لمحاولات التغريب التي قام بها الاستعمار لتقويض عروبة الصومال.

علامة محمد كمال الدين صلاح حكاية شارع
علامة محمد كمال الدين صلاح حكاية شارع

ولم تقتصر أنشطة كمال الدين في تنمية الصومال وتقدمه على إنشاء مركز ثقافي فقط، بل عمل أيضًا على إصلاح الاقتصاد الصومالي، من خلال الاستعانة بخبراء من الأمم المتحدة، والحصول على مساعدة من البنك الدولي، وتسهيل الإقراض العمليات للصوماليين، وخلق رأس المال الصومالي، وتعليم الصوماليين الصناعات المحلية. كما استدعى خبيراً مصرياً لزراعة القطن في الصومال. وواصل كمال الدين نضاله من أجل نيل الصومال استقلاله والوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي. عمل ودعم في كافة المجالات سواء في المجال الاقتصادي أو السياسي أو التعليمي أو الديني.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى