أمريكي يقتل طفلا فلسطينيا عمره 6 سنوات بـ26 طعنة ويصيب أمه في سياق أحداث غزة

قتل رجل أميركي يبلغ من العمر 71 عاماً، طفلاً مسلماً من أصل فلسطيني يبلغ من العمر 6 أعوام، بسبب كراهيته للمسلمين، تزامناً مع أحداث غزة.

ووفقا للشرطة الأمريكية، فإن الجريمة وقعت في مدينة شيكاغو بولاية إلينوي، حيث اتهمت رجلا يبلغ من العمر 71 عاما بارتكاب جريمة كراهية بعد أن طعن صبيا وأصاب والدته البالغة من العمر 32 عاما بجروح خطيرة.

وعثرت الشرطة على الضحيتين في وقت متأخر من صباح السبت في منزل يقع في منطقة ببلدة بلينفيلد، على بعد حوالي 65 كيلومترا جنوب غرب شيكاغو.

وقال مكتب الشريف إن الصبي، الذي أعلن وفاته في المستشفى، تعرض للطعن 26 مرة بسكين عسكري كبير، بحسب تشريح الجثة يوم الأحد. وأصيبت المرأة بأكثر من اثنتي عشرة طعنة في جسدها وبقيت في المستشفى يوم الأحد.

وقالت الشرطة إنه تم العثور على الرجل “جالسًا في الخارج على الأرض بالقرب من ممر المنزل” مصابًا بجرح في جبهته وتم اعتقاله في انتظار مثوله أمام المحكمة. اتهمته الشرطة بالقتل من الدرجة الأولى، ومحاولة القتل من الدرجة الأولى، وجرائم الكراهية، والضرب المشدد بسلاح مميت. والضحايا هما وديع الفيومي، وهو فتى أمريكي من أصل فلسطيني، ووالدته حنان شاهين.

وصاح الرجل المسن قبل أن يرتكب جريمته قائلا: “أنتم أيها المسلمون يجب أن تموتوا”.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى