أسباب التهاب المسالك البولية.. منها مرض السكرى – شعاع نيوز

التهابات المسالك البولية هي التهابات تؤثر على المسالك البولية، والتي تشمل مجرى البول والمثانة والحالب والكلى. مجرى البول والمثانة هما الأكثر تضررا. وفي هذا التقرير نتعرف على أسباب التهابات المسالك البولية. بحسب موقع تايمز أوف إنديا.

عوامل الخطر وأسباب الإصابة بالتهاب المسالك البولية

العدوى من منطقة المستقيم إلى مجرى البول هذا أمر شائع جدًا في حالة سوء النظافة وعند التنظيف من الخلف إلى الأمام بدلاً من الأمام إلى الخلف.

حبس البول لفترة طويلة من الزمن: يؤدي ذلك إلى ركود البول، مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى.

السكري:


مرض السكري هو عامل خطر لالتهابات المسالك البولية. يمكن أن تؤدي القسطرة لأي سبب إلى الإصابة بالتهاب المثانة

سن اليأس:


بعد انقطاع الطمث، يسبب نقص هرمون الاستروجين ضمور الغشاء المخاطي للمثانة ويزيد من خطر العدوى.

حصى الكلى:

بعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة يكونون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. يمكن أن تؤدي حصوات الكلى أيضًا إلى الإصابة بالعدوى

حمل:

التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل تجعل التهابات المسالك البولية أكثر شيوعًا عند النساء الحوامل.

أعراض التهابات المسالك البولية

الإحساس بالحرقان أثناء التبول.

التردد والألم أثناء التبول

البول غائم أو دموي

ألم أو عدم الراحة في أسفل البطن

ضغط الحوض

حمى مع قشعريرة

ألم في الظهر

الوقاية من التهابات المسالك البولية

-شرب الكثير من الماء: فهذا يساعد على التخلص من أي بكتيريا موجودة

التبول على فترات منتظمة: يمنع البكتيريا من البقاء في المثانة لفترة طويلة.

النظافة الجيدة: التنظيف من الأمام إلى الخلف.

ارتداء الملابس الداخلية القطنية

لا ترتدي السراويل الضيقة جدًا

قد يقلل عصير التوت البري غير المحلى أو مكملات التوت البري من فرص الإصابة بالتهاب المسالك البولية، لذلك لا يوجد أي ضرر في استخدامه لمنع عدوى المسالك البولية.

علاج التهابات المسالك البولية

عادة ما يتم إعطاء المضادات الحيوية. اعتمادًا على الأعراض التي تعاني منها، يمكن تناولها عن طريق الفم أو عن طريق الوريد.

شرب الكثير من الماء أو السوائل عن طريق الفم

شرب عصير التوت البري.

قد يتم إعطاؤك تخديرًا مهدئًا أو بوليًا لتخفيف الألم.

وفي حالة انقطاع الطمث، يمكن إعطاء كريم الإستروجين لفترة قصيرة.

إذا تركت دون علاج يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة بما في ذلك تلف الكلى. لذلك، من المهم إكمال دورة العلاج الخاصة بك. من المهم أيضًا زيارة طبيبك وليس العلاج الذاتي.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى