آلاف الأجانب غير الشرعيين يغادرون باكستان خوفًا من الاعتقال أو الترحيل – شعاع نيوز

هرع آلاف المهاجرين غير الشرعيين لمغادرة باكستان لتجنب الاعتقال أو الترحيل مع انتهاء الموعد النهائي في الأول من نوفمبر اليوم.

وفي وقت سابق من هذا الشهر طلبت وزارة الداخلية من المهاجرين غير الشرعيين مغادرة باكستان طوعا بحلول الأول من نوفمبر وإلا واجهوا الترحيل.

وأكدت الحكومة أن القرار لا يقتصر على المواطنين الأفغان غير الشرعيين الذين كانوا يقيمون داخل البلاد، بل يشمل أيضًا جميع الأجانب غير الشرعيين وغير الشرعيين.

واستضافت باكستان أكثر من أربعة ملايين لاجئ أفغاني على أراضيها على مدار الأربعين عامًا الماضية بموجب اتفاقية جنيف، رغم أنها لم تكن من الدول الموقعة عليها، وفقًا لرئيس الوزراء المؤقت أنور الحق كاكار.

وقال في اليوم السابق إن أكثر من مليون أجنبي تم تصنيفهم على أنهم يقيمون بشكل غير قانوني في باكستان دون وثائق صالحة وقانونية.

ووفقا لمصادر في مفوضية اللاجئين الأفغان، واصل السكان الأفغان غير الشرعيين العودة إلى أفغانستان عبر معبر تورخام الحدودي.

وقالت الحكومة الباكستانية إنها ستبدأ في اعتقال الأفغان غير المسجلين ونقلهم إلى مراكز احتجاز جديدة ابتداء من الأربعاء، حيث ستتم معالجتها وإعادتهم قسراً إلى أفغانستان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية ممتاز زهرة بلوش إن خطة الطرد تتفق مع الأعراف والمبادئ الدولية.

وتستضيف باكستان أكثر من 4 ملايين مهاجر ولاجئ أفغاني، حوالي 1.7 مليون منهم غير شرعيين، بحسب إسلام آباد.

وجاء التهديد بالطرد بعد تفجيرات انتحارية هذا العام قالت الحكومة إن أفغاناً شاركوا فيها، واتهمتهم إسلام آباد أيضاً بالتهريب وهجمات إرهابية أخرى.

وتقول باكستان التي تعاني من ضائقة مالية وتعاني من تضخم قياسي وبرنامج إنقاذ قوي من صندوق النقد الدولي، إن المهاجرين غير الشرعيين استنزفوا مواردها على مدى عقود.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى